أدخل كلمة البحث

ما هو التوحد

التفاعل

أظهرت الدراسات أن ذوي اضطراب طيف التوحد لديهم الإرادة لمشاركة محيطهم، لكنهم يواجهون صعوبة في التواصل والتركيز، مما يؤدي لفقد هذه الإرادة والانعزال.
تشمل الخصائص التي تؤدي إلى اضطراب طيف التوحد والتي تؤثر على التفاعل الاجتماعي، صعوبة في التعرف على الإشارات الاجتماعية ومعرفة وقت التحدث أو الاستماع، بالإضافة إلى تعابير الوجه التي يصعب قراءتها، مما يؤدي إلى العزلة الاجتماعية.
قد لا يتمكن بعض الأطفال الذين يعانون من اضطراب طيف التوحد من التواصل باستخدام الكلام أو اللغة، وقد يكون لدى الآخرين منهم مفردات غنية ويكونون قادرين على التحدث عن مواضيع محددة بتفصيل كبير.

لدى أطفال التوحد مشاكل مع معنى وإيقاع الكلمات والجمل، كما قد يتعذر عليهم فهم لغة الجسد ومعاني النغمات الصوتية المختلفة، حيث تؤثر هذه الصعوبات على قدرة الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد على التفاعل مع الآخرين، خاصةً الأشخاص في سنهم.
فيما يلي بعض أنماط استخدام اللغة والسلوكيات التي توجد غالباً في الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحّد.

لغة متكررة أو جامدة:

غالبًا ما يقول أطفال ذوي اضطراب طيف التوحد أشياء لا معنى لها أو لا تتعلق بالمحادثات التي تدور مع الآخرين، على سبيل المثال: قد يحسب الطفل من واحد إلى خمس مرات بشكل متكرر وسط محادثة لا تتعلق بالأرقام.

أو قد يكرر الطفل الكلمات التي سمعها باستمرار وهي حالة تسمى الصدى. يحدث الصدى عندما يكرر الطفل الكلمات التي قالها شخص ما للتو، فعلى سبيل المثال: قد يرد الطفل على سؤال بطرح نفس السؤال.

وهناك حالة تسمى الصدى المتأخر فيها يكرر الطفل الكلمات المسموعة في وقت سابق. يتحدث بعض أطفال ذوي اضطراب طيف التوحد بصوت عالي النغمة أو يغنون أغنية أو يستخدمون خطابًا يشبه الروبوت، حيث يستخدم أطفال آخرون عبارات لبدء محادثة، وعلى سبيل المثال: قد يقول الطفل "اسمي توم"، حتى تحدثه مع الأصدقاء أو العائلة.

مصالح محدودة وقدرات استثنائية

بعض الأطفال قادرين على عمل حديث فردي متعمق حول موضوع يحمل اهتماماتهم، على الرغم من أنهم قد لا يتمكنون من إجراء محادثة ثنائية الاتجاه حول نفس الموضوع، ولدى الآخرين منهم مواهب موسيقية أو قدرة متقدمة في حسابات الرياضيات.

تأخر في النمو اللغوي

لدى أطفال ذوي اضطراب طيف التوحد بعض مهارات التحدث واللغة، لكنها ليست بمستوى القدرة العادية، وعادة ما يكون تقدمهم غير متكافئ.

وقد يتمكن الطفل المصاب بالتوحد من قراءة الكلمات قبل سن الخامسة ولكنه قد لا يفهم ما قرأه. ولا يستجيب طفل التوحد عادة لخطاب الآخرين وقد لا يرد على أسمه، نتيجة لذلك يُعتقد في بعض الأحيان أن هؤلاء الأطفال يعانون من مشكلة في السمع.

السلوك

خلال سنوات عديدة من الأبحاث والمراقبات التشخيصية الطبية، لقد تم رصد وتسجيل أنماط سلوكية لها صلة بالتوحد حيث من خلالها تم التعرف على عوارض وصفات عدة للتوحد.

يتأثر ذوي اضطراب طيف التوحد بأحد النطاقين التاليين:

  • التواصل الاجتماعي والتفاعل الاجتماعي: وقد يشمل صعوبة في فهم التواصل غير اللفظي مثل لغة الجسد بالإضافة إلى صعوبة فهم بتوقيت وكيفية الاستجابة بشكل مناسب أثناء التفاعل الاجتماعي، وصعوبة في تطوير العلاقات مع الآخرين وفهمها والحفاظ عليها.
  • نمط متكرر في السلوك: ويتميّز باستخدام ذوي اضطراب طيف التوحد للحركة أو الكلام أو غيرهم بشكل متكرر، أو الانزعاج بسهولة من التغييرات التي تطرأ على البيئة الروتينية وعلى البيئة المألوفة ويبدي تركيزًا ضيقاً على مجالات الاهتمام المحدودة.

حيث يميل الأشخاص الذين يعانون من التوحد إلى التصرف بطريقة غير مقبولة اجتماعياً وغالبا ما يكون لديهم سبب وراء ذلك، ويشير الباحثون إلى ارتباط السلوك غير المعتاد من ذوي اضطراب طيف التوحد بعدم قدرتهم على التركيز مع الشخص الذي يتحدث إليهم.

السلوك

خلال سنوات عديدة من الأبحاث والمراقبات التشخيصية الطبية، لقد تم رصد وتسجيل أنماط سلوكية لها صلة بالتوحد حيث من خلالها تم التعرف على عوارض وصفات عدة للتوحد.